EnglishFrenchGermanSpainItalianDutchRussianPortugueseArabic

التوبة ... حقيقتها وأحكامها

السلام عليكم

التوبة ... حقيقتها وأحكامها

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونـــــعوذ بالله من شرور أنفسنا

ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له،

 وأشهد ان لا إلـــــــه إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبـده ورسـولـــه
 
اما بعد :
 
 

التوبة ... حقيقتها وأحكامها  
* الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى.......وبعد:
 
* حقيقة التوبة:
 
* لغة: التَّوْبةُ: الرُّجُوعُ من الذَّنْبِ. وتابَ إِلى اللّهِ يَتُوبُ تَوْباً وتَوْبةً ومَتاباً:
أَنابَ ورَجَعَ عن الـمَعْصيةِ إِلى الطاعةِ،
 ورَجل تَوَّابٌ: تائِبٌ إِلى اللّهِ. وتاب العبد: رجع إلى طاعة ربه وعبد تواب:
كثير الرجوع إلى الطاعة وأصل التوبة الرجوع يقال: تاب وثاب وأب وأناب: أى رجع.‏واللّهُ تَوّابٌ: يَتُوبُ علَى عَبْدِه. وتابَ الله عليه: وفَّقَه للتَّوبةِ، أو رجَعَ به من التَّشْدِيد إلى التَّخْفيفِ،
 أو رَجَعَ عليه بِفَضْلِهِ وقبوله، وهو تَوَّابٌ علىعبادِه ، واسْتَتَبْتُ فُلاناً:
عَرَضْتُ عليهِ التَّوْبَةَ مـما اقْتَرَف أَي الرُّجُوعَ والنَّدَمَ على ما فَرَطَ منه. واسْتَتابه: سأَلَه أَن يَتُوبَ.
 
 
* ومعناها شرعا:
أَصلُ تابَ عادَ إِلى اللّهِ ورَجَعَ وأَنابَ. وتابَ اللّهُ عليه أَي عادَ عليه بالـمَغْفِرة.
وقوله تعالى: "فتاب عليه" أي قبل توبته، أو وفقه للتوبة. وقوله تعالى: وتُوبُوا إِلى اللّه جَمِيعاً؛
أَي عُودُوا إِلى طَاعتِه وأَنيبُوا إِليه. واللّهُ التوَّابُ: يَتُوبُ على عَبْدِه بفَضْله إِذا تابَ إِليهِ من ذَنْبه.
والتوب: ترك الذنب على أجمل الوجوه... وهو أبلغ وجوه الاعتذار،
فإن الاعتذار على ثلاثة أوجه: إما أن يقول المعتذر: لم أفعل، أو يقول: فعلت لأجل كذا،
 أو فعلت وأسأت وقد أقلعت، ولا رابع لذلك، وهذا الأخير هو التوبة،...
والتائب يقال لباذل التوبة ولقابل التوبة، فالعبد تائب إلى الله، والله تائب على عبده...
 والتواب: العبد الكثير التوبة، وقد يقال ذلك لله تعالى لكثرة قبوله توبة العباد...
 ولا يجوز أن يقال في حق الله تعالى: تائب اسم فاعل من تاب يتوب ,
فليس لنا أن نطلق عليه من الأسماء والصفات إلا ما أطلقه هو على نفسه
أو نبيه عليه السلام أو جماعة المسلمين، وإن كان في اللغة محتملا جائزا ,
 قال الله تعالى "لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار" [التوبة: 117]
وقال: "وهو الذي يقبل التوبة عن عباده" [التوبة: 104]
 وإنما قيل لله عز وجل تواب، لمبالغة الفعل وكثرة قبوله توبة عباده لكثرة من يتوب إليه......
وقوله: {ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا} (الفرقان/71)،
أي: التوبة التامة، وهو الجمع بين ترك القبيح وتحري الجميل.
 {عليه توكلت وإليه متاب} (الرعد/30)،
 
 
* شروط التوبة: التوبة في الشرع:
1- ترك الذنب لقبحه.  2- والندم على ما فرط منه. 3- والعزيمة على ترك المعاودة. 4- وتدارك ما أمكنه أن يتدارك من الأعمال بالأعمال بالإعادة. 
فمتى اجتمعت هذه الأربع فقد كملت شرائط التوبة.
* قال القرطبى :ولا يكفي في التوبة عند علمائنا قول القائل: قد تبت،
حتى يظهر منه في الثاني خلاف الأول، فإن كان مرتدا رجع إلى الإسلام مظهرا شرائعه،
 وإن كان من أهل المعاصي ظهر منه العمل الصالح، وجانب أهل الفساد والأحوال التي كان عليها،
وإن كان من أهل الأوثان جانبهم وخالط أهل الإسلام، وهكذا يظهر عكس ما كان عليه.
*  قال سفيان بن عينه: التوبة نعمة من الله أنعم الله بها على هذه الأمة
دون غيرها من الأمم وكانت توبة بني إسرائيل القتل.
 
 
** أحكام التوبة:*  حكم التوبة:


قال القرطبى: اتفقت الأمة على أن التوبة فرض على المؤمنين؛
 لقوله تعالى: "وتوبوا إلى الله جميعا آيه المؤمنون". [النور: 31].
وقوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا "{ التحريم:8 }
أمر بالتوبة وهي فرض على الأعيان في كل الأحوال وكل الأزمان....
وتصح من ذنب مع الإقامة على غيره من غير نوعه خلافا للمعتزلة في قولهم:
لا يكون تائبا من أقام على ذنب. ولا فرق بين معصية ومعصية - هذا مذهب أهل السنة... 
وليس على الإنسان إذا لم يذكر ذنبه ويعلمه أن يتوب منه بعينه، ولكن يلزمه إذا ذكر ذنبا تاب منه....
ومثاله رجل كان يتعاطى بابا من أبواب الربا ولا يعرف أنه ربا
فإذا سمع كلام الله عز وجل:
 "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقى من الربا إن كنتم مؤمنين.
فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله" [البقرة: 279]
عظم عليه هذا التهديد، وظن أنه سالم من الربا، فإذا علم حقيقة الربا الآن،
ثم تفكر فيما مضى من أيامه وعلم أنه لابس منه شيئا كثيرا في أوقات متقدمة،
صح أن يندم عليه الآن جملة، ولا يلزمه تعيين أوقاته،...
وهكذا كل ما واقع من الذنوب والسيئات كالغيبة والنميمة وغير ذلك من المحرمات
التي لم يعرف كونها محرمة،
فإذا فقه العبد وتفقد ما مضى من كلامه تاب من ذلك جملة، وندم على ما فرط فيه من حق الله تعالى،
 
*  التوبة النصوح:
* قال القرطبى:...{اية التحريم:8}
وأصل التوبة النصوح من الخلوص؛ يقال: هذا عسل ناصح إذا خلص من الشمع.
وقيل: هي مأخوذة من النصاحة وهي الخياطة. وفي أخذها منها وجهان:
 أحدهما: لأنها توبة قد أحكمت طاعته وأوثقتها كما يحكم الخياط الثوب بخياطته ويوثقه.
والثاني: لأنها قد جمعت بينه وبين أولياء الله وألصقته بهم؛ كما يجمع الخياط الثوب ويلصق بعضه ببعض.
اختلفت عبارة العلماء وأرباب القلوب في التوبة النصوح على ثلاثة وعشرين قولا:
1- هي التي لا عودة بعدها كما لا يعود اللبن إلى الضرع.
2- وروي عن عمر وابن مسعود وأبي بن كعب ومعاذ بن جبل رضي الله عنهم.
ورفعه معاذ إلى النبي صلى الله عليه وسلم. وقال قتادة: النصوح الصادقة الناصحة.
3- وقيل الخالصة؛ يقال: نصح أي أخلص له القول.
 وقال الحسن: النصوح أن يبغض الذنب الذي أحبه ويستغفر منه إذا ذكره.
4- وقيل: هي التي لا يثق بقبولها ويكون على وجل منها.
5- وقيل: هي التي لا يحتاج معها إلى توبة.
6- وقال الكلبي: التوبة النصوح الندم بالقلب، والاستغفار باللسان، والإقلاع عن الذنب،
والاطمئنان على أنه لا يعود.
7- وقال الكلبي: التوبة النصوح الندم بالقلب، والاستغفار باللسان، والإقلاع عن الذنب،
والاطمئنان على أنه لا يعود.
8- وقال سعيد بن المسيب: توبة تنصحون بها أنفسكم.
9- وقال القرظي: يجمعها أربعة أشياء: الاستغفار باللسان، وإقلاع بالأبدان،
وإضمار ترك العود بالجنان، ومهاجرة سيء الخلان.
10- وقال سفيان الثوري: علامة التوبة النصوح أربعة: القلة والعلة والذلة والغربة.
11- وقال الفضيل بن عياض: هو أن يكون الذنب بين عينيه، فلا يزال كأنه ينظر إليه.
12- ونحوه عن ابن السماك: أن تنصب الذنب الذي أقللت فيه الحياء من الله
أمام عينك وتستعد لمنتظرك.
13- وقال أبو بكر الوراق: هو أن تضيق عليك الأرض بما رحبت، وتضيق عليك نفسك؛
 كالثلاثة الذين خلفوا.
14- وقال أبو بكر الواسطي: هي توبة لا لفقد عوض؛ لأن من أذنب في الدنيا لرفاهية نفسه
 ثم تاب طلبا لرفاهيتها في الآخرة؛ فتوبته على حفظ نفسه لا لله.
15- وقال أبو بكر الدقاق المصري: التوبة النصوح هي رد المظالم، واستحلال الخصوم، وإدمان الطاعات.
16- وقال رويم: هو أن تكون لله وجها بلا قفا، كما كنت له عند المعصية قفا بلا وجه.
17- وقال ذو النون: علامة التوبة النصوح ثلاث: قلة الكلام، وقلة الطعام، وقلة المنام.
18- وقال شقيق: هو أن يكثر صاحبها لنفسه الملامة، ولا ينفك من الندامة؛ لينجو من آفاتها بالسلامة.
19- وقال سري السقطي: لا تصلح التوبة النصوح إلا بنصيحة النفس والمؤمنين؛
لأن من صحب توبته أحب أن يكون الناس مثله.
20- وقال الجنيد: التوبة النصوح هو أن ينسى الذنب فلا يذكره أبدا؛
 لأن من صحت توبته صار محبا لله، ومن أحب الله نسي ما دون الله.
21- وقال ذو الأذنين: هو أن يكون لصاحبها دمع مسفوح، وقلب عن المعاصي جموح.
22- وقال فتح الموصلي: علامتها ثلاث: مخالفة الهوى، وكثرة البكاء، ومكابدة الجوع والظمأ.
23- وقال سهل بن عبدالله التستري: هي التوبة لأهل السنة والجماعة؛
لأن المبتدع لا توبة له؛ بدليل قوله صلى الله عليه وسلم: (حجب الله على كل صاحب بدعة أن يتوب).
وعن حذيفة: بحسب الرجل من الشر أن يتوب من الذنب ثم يعود فيه.
 
* قبول الله للتوبة:
قال القرطبى:..{ اية النساء..17-18}إذا تاب العبد فالله سبحانه بالخيار إن شاء قبلها، وإن شاء لم يقبلها.
وليس قبول التوبة واجبا على الله من طريق العقل كما قال المخالف؛
لأن من شرط الواجب أن يكون أعلى رتبة من الموجب عليه، والحق سبحانه خالق الخلق ومالكهم،
 والمكلف لهم؛ فلا يصح أن يوصف بوجوب شيء عليه، تعالى عن ذلك،
 غير أنه قد أخبر سبحانه وهو الصادق في وعده بأنه يقبل التوبة عن العاصين من عباده
 بقوله تعالى: "وهو يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات" [الشورى: 25].
وقوله: "ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده" [التوبة: 104]
وقوله: "وإني لغفار لمن تاب" [طه: 82]
 فإخباره سبحانه وتعالى عن أشياء أوجبها على نفسه يقتضي وجوب تلك الأشياء.
والعقيدة أنه لا يجب عليه شيء عقلا؛ فأما السمع فظاهره قبول توبة التائب.
قال أبو المعالي وغيره: وهذه الظواهر إنما تعطي غلبة ظن، لا قطعا على الله تعالى بقبول التوبة.
 قال ابن عطية: وقد خولف أبو المعالي وغيره في هذا المعنى.
 فإذا فرضنا رجلا قد تاب توبة نصوحا تامة الشروط فقال أبو المعالي: يغلب على الظن قبول توبته.
وقال غيره: يقطع على الله تعالى بقبول توبته كما أخبر عن نفسه جل وعز.
قال ابن عطية: وكان أبي رحمه الله يميل إلى هذا القول ويرجحه، وبه أقول،
والله تعالى أرحم بعباده من أن ينخرم في هذا التائب المفروض معنى قوله:
 "وهو الذي يقبل التوبة عن عباده" [الشورى: 25] وقوله تعالى: "وإني لغفار" [طه: 82]...
وإذا تقرر هذا فاعلم أن في قوله "على الله" حذفا وليس على ظاهره،
وإنما المعنى على فضل الله ورحمته بعباده. وهذا نحو قوله صلى الله عليه وسلم لمعاذ:
 (أتدري ما حق العباد على الله) ؟ قال: الله ورسوله أعلم. قال: (أن يدخلهم الجنة).
 فهذا كله معناه: على فضله ورحمته بوعده الحق وقوله الصدق.
دليله قوله تعالى: "كتب على نفسه الرحمة" [الأنعام: 12] أي وعد بها.
 
 
* شروط التوبة:
قال القرطبى:..{ اية النساء..17-18..وال عمران: 135..والتحريم:8}وهي أربعة: الندم بالقلب، وترك المعصية في الحال، والعزم على ألا يعود إلى مثلها،
 وأن يكون ذلك حياء من الله تعالى لا من غيره؛ فإذا اختل شرط من هذه الشروط لم تصح التوبة.
وقد قيل من شروطها: الاعتراف بالذنب وكثرة الاستغفار... ولا يكفي في التوبة عند علمائنا قول القائل:
قد تبت،
 حتى يظهر منه في الثاني خلاف الأول، فإن كان مرتدا رجع إلى الإسلام مظهرا شرائعه،
وإن كان من أهل المعاصي ظهر منه العمل الصالح، وجانب أهل الفساد والأحوال التي كان عليها،
 وإن كان من أهل الأوثان جانبهم وخالط أهل الإسلام، وهكذا يظهر عكس ما كان عليه..
والذنوب التي يتاب منها إما كفر أو غيره، فتوبة الكافر إيمانه مع ندمه على ما سلف من كفره،
 وليس مجرد الإيمان نفس توبة، وغير الكفر إما حق لله تعالى، وإما حق لغيره،
 فحق الله تعالى يكفي في التوبة منه الترك؛
غير أن منها ما لم يكتف الشرع فيها بمجرد الترك بل أضاف إلى ذلك في بعضها قضاء كالصلاة والصوم،
ومنها ما أضاف إليها كفارة كالحنث في الأيمان والظهار وغير ذلك،
وأما حقوق الآدميين فلا بد من إيصالها إلي مستحقيها، فإن لم يوجدوا تصدق عنهم،
ومن لم يجد السبيل لخروج ما عليه لإعسار فعفو الله مأمول، وفضله مبذول؛
فكم ضمن من التبعات وبدل من السيئات بالحسنات.
قال العلماء: الذنب الذي تكون منه التوبة لا يخلو، إما أن يكون حقا لله أو للآدميين.
فإن كان حقا لله كترك صلاة فإن التوبة لا تصح منه حتى ينضم إلى الندم قضاء ما فات منها.
وهكذا إن كان ترك صوم أو تفريطا في الزكاة. وإن كان ذلك قتل نفس بغير حق فأن يمكن من القصاص
إن كان عليه وكان مطلوبا به. وإن كان قذفا يوجب الحد فيبذل ظهره للجلد إن كان مطلوبا به.
فإن عفي عنه كفاه الندم والعزم على ترك العود بالإخلاص.
وكذلك إن عفي عنه في القتل بمال فعليه أن يؤديه إن كان واجدا له،
 قال الله تعالى: "فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان" [البقرة: 178].
وإن كان ذلك حدا من حدود الله كائنا ما كان فإنه إذا تاب إلى الله تعالى بالندم الصحيح سقط عنه.
وقد نص الله تعالى على سقوط الحد عن المحاربين إذا تابوا قبل القدرة عليهم.
وفي ذلك دليل على أنها لا تسقط عنهم إذا تابوا بعد القدرة عليهم؛ حسب ما تقدم بيانه.
وكذلك الشراب والسراق والزناة إذا أصلحوا وتابوا وعرف ذلك منهم،
 ثم رفعوا إلى الإمام فلا ينبغي له أن يحدهم. وإن رفعوا إليه فقالوا: تبنا، لم يتركوا،
وهم في هذه الحالة كالمحاربين إذا غلبوا. هذا مذهب الشافعي.
فإن كان الذنب من مظالم العباد فلا تصح التوبة منه إلا برده إلى صاحبه والخروج عنه
- عينا كان أو غيره -
إن كان قادرا عليه، فإن لم يكن قادرا فالعزم أن يؤديه إذا قدر في أعجل وقت وأسرعه.
وإن كان أضر بواحد من المسلمين وذلك الواحد لا يشعر به أو لا يدري من أين أتى،
فإنه يزيل ذلك الضرر عنه، ثم يسأله أن يعفو عنه ويستغفر له، فإذا عفا عنه فقد سقط الذنب عنه.
وإن أرسل من يسأل ذلك له، فعفا ذلك المظلوم عن ظالمه - عرفه بعينه أو لم يعرفه -
 فذلك صحيح. وإن أساء رجل إلى رجل بأن فزعه بغير حق، أو غمه أو لطمه، أو صفعه بغير حق،
 أو ضربه بسوط فآلمه، ثم جاءه مستعفيا نادما على ما كان منه، عازما على ألا يعود،
 فلم يزل يتذلل له حتى طابت نفسه فعفا عنه، سقط عنه ذلك الذنب.
وهكذا إن كان شانه بشتم لا حد فيه...ولايصر العبد على الذنب...
والإصرار هو العزم بالقلب على الأمر وترك الإقلاع عنه. ومنه صر الدنانير أي الربط عليها؛
وقال قتادة: الإصرار الثبوت على المعاصي؛
قال سهل بن عبدالله: الجاهل ميت، والناسي نائم، والعاصي سكران، والمصر هالك،
والإصرار هو التسويف، والتسويف أن يقول: أتوب غدا؛ وهذا دعوى النفس،
كيف يتوب غدا لا يملكه!. وقال غير سهل: الإصرار هو أن ينوي ألاّ يتوب فإذا نوى التوبة النصوح
 خرج عن الإصرار.
 
 
* ومما يعين على التوبة وعدم الاصرار:
* قال القرطبى:...{اية..135ال عمران}
قال علماؤنا: الباعث على التوبة وحل الإصرار إدامة الفكر في كتاب الله العزيز الغفار،
وما ذكره الله سبحانه من تفاصيل الجنة ووعد به المطيعين، وما وصفه من عذاب النار وتهدد به العاصين،
 ودام على ذلك حتى قوي خوفه ورجاؤه فدعا الله رغبا ورهبا؛
والرغبة والرهبة ثمرة الخوف والرجاء، يخاف من العقاب ويرجو الثواب، والله الموفق للصواب.
 وقد قيل: إن الباعث على ذلك تنبيه إلهي ينبه به من أراد سعادته؛
لقبح الذنوب وضررها إذ هي سموم مهلكة. قلت: وهذا خلاف في اللفظ لا في المعنى،
فإن الإنسان لا يتفكر في وعد الله ووعيده إلا بتنبيهه؛
فإذا نظر العبد بتوفيق الله تعالى إلى نفسه فوجدها مشحونة بذنوب اكتسبها وسيئات اقترفها،
 وانبعث منه الندم على ما فرط، وترك مثل ما سبق مخافة عقوبة الله تعالى صدق عليه أنه تائب،
فإن لم يكن كذلك كان مصرا على المعصية وملازما لأسباب الهلكة. قال سهل بن عبدالله:
علامة التائب أن يشغله الذنب على الطعام والشراب؛ كالثلاثة الذين خُلِّفوا.
 
 
* وعلى العبد ان يتوب من قريب:
قال القرطبى:..{ اية النساء..17-18}
ومعنى من قريب كما قال تعالى:" إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب
" قال ابن عباس والسدي: معناه قبل المرض والموت.
وروي عن الضحاك أنه قال: كل ما كان قبل الموت فهو قريب.
وقال أبو مجلز والضحاك أيضا وعكرمة وابن زيد وغيرهم: قبل المعاينة للملائكة والسوق،
 وأن يغلب المرء على نفسه....
قال الهروي وقيل: المعنى يتوبون على قرب عهد من الذنب من غير إصرار.
 والمبادر في الصحة أفضل،
وقوله تعالى:" وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت
 الآن ولا الذين يموتون وهم كفار"
 نفى سبحانه أن يدخل في حكم التائبين من حضره الموت وصار في حين اليأس؛
كما كان فرعون حين صار في غمرة الماء والغرق فلم ينفعه ما أظهر من الإيمان؛
لأن التوبة في ذلك الوقت لا تنفع، لأنها حال زوال التكليف.
 وبهذا قال ابن عباس وابن زيد وجمهور المفسرين. وأما الكفار يموتون على كفرهم فلا توبة لهم في الآخرة،...
وقد قيل: إن السيئات هنا الكفر، فيكون المعنى وليست التوبة للكفار الذين يتوبون عند الموت،
ولا للذين يموتون وهم كفار. وان كانت السيئات ما دون الكفر؛
 فالمعنى ليست التوبة لمن عمل دون الكفر من السيئات ثم تاب عند الموت،
ولا لمن مات كافرا فتاب يوم القيامة...
وقوله:"حتى إذا حضر أحدهم الموت" يعني الشرق والنزع ومعاينة ملك الموت. "قال إني تبت الآن"
فليس لهذا توبة.
 
 
* هل على التائب غسل:
ليس على التائب غسل لا على الوجوب ولا الاستحباب الا اذا كان كافرا مشركا ثم اسلم
فمن المشروع ان يغتسل واختلفوا هل هذا الغسل واجب ام مندوب...
ففى الحديث عن قيس بن عاصم: (أنه أسلم فأمره النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم أن يغتسل بماء وسدر).
{ رواه الخمسة إلا ابن ماجه وأخرجه أيضاً ابن حبان وابن خزيمة وصححه ابن السكن }...
 وعن أبي هريرة: (أن ثمامة أسلم فقال النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم:
اذهبوا به إلى حائط بني فلان فمروه أن يغتسل)...
{ رواه أحمد وأخرجه أيضاً عبد الرزاق والبيهقي وابن خزيمة وابن حبان وأصله في الصحيحين
وليس فيهما الأمر بالاغتسال وإنما فيهما أنه اغتسل}وهذه الأحاديث تدل على مشروعية الغسل لمن أسلم. وقد ذهب إلى الوجوب مطلقاً أحمد بن حنبل...
 وذهب الشافعي إلى أنه يستحب له أن يغتسل فإن لم يكن جنباً أجزأه الوضوء...
ولعل هذا فى حق الكافر الصلى وليس المرتد.
 
* هل تكرار الذنب يمنع التوبة:
* قال القرطبى:...{اية..135ال عمران}
قوله تعالى: "وهم يعلمون".. فيه أقوال.. وقال الحسن بن الفضل: "وهم يعلمون"
أن لهم ربا يغفر الذنب. قلت: وهذا أخذه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم
 فيما يحكي عن ربه عز وجل قال:
 (أذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر
الذنب ويأخذ بالذنب ثم عاد فأذنب فقال أي رب اغفر لي ذنبي - فذكر مثله مرتين،
 وفي آخره: اعمل ما شئت فقد غفرت لك) أخرجه مسلم.
وفيه دليل على صحة التوبة بعد نقضها بمعاودة الذنب؛ لأن التوبة الأولى طاعة وقد انقضت وصحت،
 وهو محتاج بعد مواقعة الذنب الثاني إلى توبة أخرى مستأنفة،
والعود إلى الذنب وإن كان أقبح من ابتدائه؛ لأنه أضاف إلى الذنب نقض التوبة،
 فالعود إلى التوبة أحسن من ابتدائها؛ لأنه أضاف إليها ملازمة الإلحاح بباب الكريم،
وإنه لا غافر للذنوب سواه. وقوله في آخر الحديث (اعمل ما شئت) أمر معناه الإكرام في أحد الأقوال؛
 فيكون من باب قوله: "ادخلوها بسلام" [الحجر: 46].
 وآخر الكلام خبر عن حال المخاطب بأنه مغفور له ما سلف من ذنبه،
ومحفوظ إن شاء الله تعالى فيما يستقبل من شأنه.
ودلت الآية والحديث على عظيم فائدة الاعتراف بالذنب والاستغفار منه،
قال صلى الله عليه وسلم: (إن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب إلى الله تاب الله عليه) أخرجاه في الصحيحين.وصدق من قال قال:
يستوجب العفو الفتى إذا اعترف بما جنى من الذنوب واقترف
وقال آخر:
أقرر بذنبك ثم اطلب تجاوزه إن الجحود جحود الذنب ذنبان
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون ويستغفرون فيغفر لهم).
وهذه فائدة اسم الله تعالى الغفار والتواب،
 
* هل التوبة تسقط الحد:
قال القرطبى:..{ اية النساء..17-18}
ولا خلاف فيما أعلمه أن التوبة لا تسقط حدا؛ ولهذا قال علماؤنا: إن السارق والسارقة والقاذف
متى تابوا وقامت الشهادة عليهم أقيمت عليهم الحدود.
 
 
* متى لايقبل الله التوبة:
* روى الترمذي عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر).
قال: هذا حديث حسن غريب. ومعنى ما لم يغرغر: ما لم تبلغ روحه حلقومه؛
فيكون بمنزلة الشيء الذي يتغرغر به.
* واما قوله تعالى: {إن الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفرا لن تقبل توبتهم وأولئك هم الضالون}.
( سورة آل عمران. الآية: 90)
* قال القرطبى:قال قتادة وعطاء الخراساني والحسن: نزلت في اليهود كفروا بعيسى والإنجيل،
ثم ازدادوا كفرا بمحمد صلى الله عليه وسلم والقرآن.
وقال أبو العالية: نزلت في اليهود والنصارى كفروا بمحمد صلى الله عليه وسلم بعد إيمانهم بنعته وصفته
"ثم ازدادوا كفرا" بإقامتهم على كفرهم...
وقوله: "لن تقبل توبتهم" مشكل لقوله: "وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفوا عن السيئات"
[الشورى: 25]
 فقيل: المعنى لن تقبل توبتهم عند الموت. قال النحاس: وهذا قول حسن؛
 كما قال عز وجل:
 "وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن" [النساء: 18]....
 وقيل: "لن تقبل توبتهم" التي كانوا عليها قبل أن يكفروا؛ لأن الكفر قد أحبطها.
 وقيل: "لن تقبل توبتهم" إذا تابوا من كفرهم إلى كفر آخر؛ وإنما تقبل توبتهم إذا تابوا إلى الإسلام...
 وقال قطرب: هذه الآية نزلت في قوم من أهل مكة قالوا: نتربص بمحمد ريب المنون،
 فإن بدا لنا الرجعة رجعنا إلى قومنا.
 فأنزل الله تعالى: "إن الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفرا لن تقبل توبتهم"
أي لن تقبل توبتهم وهم مقيمون على الكفر؛ فسماها توبة غير مقبولة؛
لأنه لم يصح من القوم عزم، والله عز وجل يقبل التوبة كلها إذا صح العزم.ا.هـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* السبت, 16 جمادى الثانية, 1423هـ,,,,{‏24‏‏/‏08‏‏/‏2002‏م 04:39:40 ص}

جمعه ورتبه وكتبه الفقير
د/ السيد العربى بن كمال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

التالي السابق الرئيسية